1.7 في المائة من المهاجرين يتلقون مساعدات إجتماعية بإسبانيا.

1.7 في المائة من المهاجرين يتلقون مساعدات إجتماعية بإسبانيا.
مستقلة.كوم
الأربعاء 5 فبراير 2020

تعتبر مدينة مدريد الإسبانية جهة مضيافة كمجموعة من الجهات الإسبانية الأخرى إذ 14 ٪ من سكانها ، 951،000 شخص ولدوا في الخارج ويستقرون في المدينة بشكل عادي ومندمجين في النسيج المجتمعي.

منذ عام 2008 تجري الحكومة الإقليمية دراسة استقصائية كل عامين للوقوف على حالة العمل الاجتماعي للسكان المهاجرين.

كشفت الدراسة الأخيرة التي تم تقديمها يوم الجمعة أن 72٪ من المهاجرين لهم عقد عمل، وأن أكثر من نصفهم لديهم عقد غير محدد، كما تظهر البيانات أن 2٪ فقط يحصلون على إعانة التعويض عن البطالة، وأن 1.7٪ فقط يحصلون على دعم مالي من الخدمات الاجتماعية.

أكد وزير السياسات الاجتماعية ألبرتو رييرو في تصريح له لوسائل الإعلام، أن التقرير سيعمل على دحض ما يدعيه بعض القادة السياسيين، ومنع أيضا بعض الأطراف من استخدام المعلومات الخاطئة.

يعيش ستة من كل عشرة مهاجرين في المنطقة منذ أكثر من ثماني سنوات، 35٪ حصلوا على الجنسية الإسبانية و 40٪ يودون الحصول عليها. 18 ٪ ملفاتهم قيد الدراسة والمعالجة، كما كشفت الدراسة أن تسعة من كل عشرة أجانب مسجلون في البلدية التي يقيمون فيها.

أكثر الخدع انتشارًا خلال الحملات الانتخابية هو أن الأجانب إلى يستقرون في إسبانيا للاستفادة من نظام الحماية الخاص بهم، والحصول على التعويضات والمساعدات الإجتماعية. إذ أكدت أرقام وزارة الشؤون الاجتماعية أن 72 ٪ من المهاجرين المقيمين في المنطقة يعملون، و 15 ٪ فقط عاطلون عن العمل ، وهو رقم مشابه لمتوسط الدولة وأعلى بقليل من المتوسط العالمي، حيث نسبة العاطلين عن العمل أعلى من 10٪.
شارك هذا الموضوع: