تعديل حكومي مرتقب بعد عيد الأضحى

تعديل حكومي مرتقب بعد عيد الأضحى

الجمعة 26 يونيو 2020


ذكرت تقارير إعلامية أن التشكيلة الحكومية التي يقودها العثماني ستعرف تغييرات، إذ تأكد أن وزراء سيدفعون ثمن أخطاء تدبير الجائحة.

وتحدثت جريدة “الصباح” عن تسريبات عن تعديل حكومي سيتم مباشرة بعد عيد الأضحى، مؤكدة ان هناك سيناريو حكومة سياسية مصغرة لمواجهة مطلب النجاعة والفاعلية، التي تتطلبها إكراهات ما بعد كورونا، بالإضافة إلى محاسبة أصحاب الحقائب المتخلفين عن ركب الانخراط في الحرب على الوباء.

ولم يستبعد مصدر الصحيفة، إمكانية توسيع التحالف الحكومي، بدخول الأصالة والمعاصرة، بالإضافة إلى وجوه جديدة من التقنوقراط، لتأمين إشراك كفاءات عالية مستوعبة لدقة المرحلة، التي ستضع البلاد في مواجهات تحديات اقتصادية كبيرة.
من جهة أخرى، دخل الأمناء العامين والكتاب الأولون للتنظيمات السياسية الممثلة في البرلمان في مشاورات مع المقربين منهم، بخصوص التعديل الحكومي المنتظر.
وتتم المشاورات المذكورة في سرية تامة بين القيادات الحزبية والدوائر المغلقة، التي تعرف بمحيط الثقة.و كان عضو بالمكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكس للقوات الشعبية قد قال في تصريح صحفي لم يكشف عن اسمه، أن الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر، أبلغ أعضاء المكتب السياسي في اجتماعهم الأخير، أن تعديلا حكوميا سيطال حكومة العثماني خلال الأسابيع المقبلة و سيطال عدد من أعضاء الحكومة.