بيان النهج الديمقراطي الكتابة الجهوية حول تطورات الاوضاع بجرادة و بني تجيت‎

بيان النهج الديمقراطي الكتابة الجهوية حول تطورات الاوضاع بجرادة و بني تجيت‎

الثلاثاء 11 غشت 2020

بيان للرأي العام

الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بالشرق تدعو إلى إيقاف المتابعات و الاعتقالات و المحاكمات المتجددة بجرادة و بني تيجيت و غيرها، و تتضامن مع نضالات العمال و النضالات الشعبية و مطالبها الاجتماعية ضد السياسة الطبقية التفقيرية و ضد التهميش الممنهج لهذه المناطق المنسية

 

يتابع النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية، الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية  المتدهورة و التفاوت الطبقي المريع و استمرار نفس السياسات التبعية و التفقيرية للجماهير الشعبية التي تفاقمت مع الوباء و السياسات التقشفية و غياب المشاريع التنموية و ارتفاع معدلات الفقر و البطالة و البؤس الاجتماعي و استمرار الكادحين في البحث عن لقمة العيش في العمل المنجمي في ظروف من الاستعباد و الاستغلال و المخاطرة بالحياة و في غياب تام للحقوق الشغلية و لو القانونية منها .

وفي هذا الإطار، فقد وقفت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي على فاجعة وفاة مواطن (بلوشي المهدي) يوم الأحد 12 يوليوز 2020 في الساندريات بجرادة مجددا ، و قيام المواطنات و المواطنين بالاحتجاج على الأوضاع الاجتماعية المخنوقة منذ قمع الموجة الأولى لحراك جرادة و الاعتقالات و توزيع الوعود بلا طائل و لا تغيير ملموس للأوضاع ، و في غياب البدائل الاجتماعية و الاقتصادية و الأجوبة الملموسة عن مشاكل ساكنة جرادة و شبابها ، يتم اللجوء مجددا إلى نفس الأساليب من قمع و محاكمات و متابعات و اقتحام البيوت و الترهيب حيث يوجد عدة شبان و مواطنين قيد المتابعة.

إن الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي أمام هذه الأوضاع تسجل ما يلي :

  • تقدم تعازيها الحارة إلى العائلة المكلومة لشهيد لقمة العيش (بلوشي المهدي) التي فقدت ابنها  في غيران السندريات القاتلة
  • تطالب بإطلاق سراح أبناء مدينة جرادة المعتقلين على خلفية التظاهرات الاحتجاجية الأخيرة و التي وردت أسماؤهم كالتالي : مصطفى الدعينين –ع القادر موغلية – عيسى لبقاقلة – نو الدين أشيبان ، حيث ثلاثة منهم معتقلين سياسيين سابقين
  • تدين اللجوء إلى الأساليب السلطوية و القمعية لإسكات أصوات الأجراء والكادحين والمحتجين على الأوضاع كما حصل في منطقة جرادة و بني تجيت، و تطالب بالتوقف عن خلق جو الترهيب و الخوف في وسط المحتجين .
  • يعتبر أن سياسة القمع و المحاكمات سياسة فاشلة لن توقف غضب الساكنة من الأوضاع المزرية و أن الجواب الحقيقي و الملموس يتمثل في الاستجابة لمطالبها في الشغل و الصحة و التعليم و السكن و مختلف الخدمات و القضاء على التفاوت الطبقي و المناطقي و الكف عن سياسة إغناء الأغنياء و المزيد من التفقير و البؤس و الحكرة للطبقات الشعبية
  • تحميلها المسؤولية الكاملة في استمرار الأوضاع الاجتماعية المزرية للسياسة الطبقية و اللاشعبية التي يتبعها النظام السياسي القائم و حكومته الرجعية و ل”تصوره التنموي” الذي يفقر الغالبة العظمى من الشعب و يحكم على العديد من المناطق بالتهميش و الإقصاء و يحولها إلى مناطق منكوبة و منها مناطق الجهة الشرقية ، و التي استفحل الوضع بها مع جائحة كورونا.
  • يتضامن مع مستخدمي شركة أفيرا للنظافة ببركان نضالهم ، و مع ضحايا السياسات الطبقية اللاشعبية بالجهة الشرقية ، و يدعو إلى تطوير العمل الجبهوي المناضل لمواجهة هذا التردي السياسي و البؤس الاجتماعي الذي أنتجته السياسات النيوليبرالية التبعية للحكم .

الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي 

        الأربعاء 15 يوليوز 2020