فلسطين وأقرب الخَطَّيْن

فلسطين وأقرب الخَطَّيْن
ZAIOLAKOM .مصطفى منيغ
الأربعاء 26 غشت 2020

برشلونة : مصطفى منيغ / Mustapha Mounirh

مساكين إن اعتقدُوا أنَّ الشرعية الدولية وَحْدَها ستُحَرِّر لَهم فلسطين، فلو كان الأمر كذلك لأوقفت إسرائيل المعتدية عند حدِّها من سِنين ، لكن الأمر يخص الأقوياء أمَّا الضعفاء فليست غير مواقف مُغَلّفة بقوانين ، معطلة التنفيذ لمعجزة قد تقع في حين ، أو بعد عقود حيث تَجِد مَنْ يُبْقِيهَا على رفٍّ مرجعاً للباحثين ، عمَّا يكدسونه مِن معلومات في كتب تاريخ يَهُم في الدرجة الأولى السياسيين ، يعلِّلُونَ به مواضيع خطبهم وسط بعض المغفَّلين ، الذين لا يجلبهم غير الحضور الآني لتسجيلٍ ينفعهم وقت التوَصُّل بما باعوا من اجله ما فيهم الثَّمين ، لو حافظوا عليه ضميراً لا يُبخس قَدره إرضاءاً لمصالح الآخرين.

بمثل الصراحة وصل فينا النطق الطارق لا محالة جموع المستغرقين ، في سُبات عميق حتى بدَّدَ حلمهم استيقاظ مُتَأخّر أفزع حدوثه ما دفع تدافعهم ليستحقوا عليه أَبْطال مسرحية المهرولين ، مِن حُكام الضفَّة والقطاع لسُوَيْعَاتٍ أظهروا أنفسهم خلالها مُوَحَّدين ، قصد تلاوة بيان لا يَرْقَى للنَّفْخِ المتطاير القِشّ الجاف القديم على وَقْعِهِ وإن صَدَرَ عن أفواههم أجمعين ، فبالأحْرَى إرغام أي دولة من عرب القرن الواحد والعشرين ، على تحريك جامعة ملوك وأمراء مَنْ ضيعاتهم الخاصة الممتدَّة على مساحة الخليج (باستثناء قطر والكويت) لإيقاف اسرائيل المحتلَّة بما تستحق من ردع وبطش وعقاب وزجر مرتبة مثل الأحكام غير الجاهزة كما تم التفوُّه بها أم لبعضها البعض متداخلة لعجز تطبيقها من طرف المشاركين ، في لعبة تخطاها فَهْم العالم لينحصر الاستثناء فيمن يقود الفلسطينيين ، مِن عَهْد ِثورتهم المجيدة المحمولة على عواتق المكافحين ، الأحرار البواسل الأولين ، المتوقِّفة بفعل فاعل الجَارِّ حروف الجر حتى هذا الزمن المُحْزِن الحَزين .

مصر سلَّت شوكة التدخل الأقصى من بقائها القريبة / البعيدة مهما تباينت الميادين، مكتفية بما حصدته مخابراتها من أسرار عن “حماس” بإجابات أربع عن سؤال واحد مُلْقَى بدهاء يختزل المدفون إن كان لا زال مفعوله موصولاً بما انتهى إليه الراحل مُرسي أم الشأن تغيَّر وأُغْلِقَ على الملفات القديمة ذات الارتباط بمزلاج خزينة النسيان المُطََمْئِن ، هناك أمور يُستحسن الإبقاء عليها لوقت يكون البعض من تلك الزعامات ملزمين ، بإتباع أحد ألخَطََّيْن ، التقرب من تحمُّل مسؤولية المواجهة القادمة بأسلوب يقضي الاستعداد الجيِّد والتضحية الوازنة بشهادة كل الموازين ، أو البدء من الآن في التخلي عن أفكار كانت تضع الاعتماد على غير الفلسطينيين في تلك المعركة العائدة بإقْدَام الماضي ودَحْضِ التعصب لفَصِيلٍ دون آخر برفع راية النضال الموحَّد انطلاقاً من أي قرية أو مدينة فلسطينية في ذات الوقت دون توقُّف لغاية الحصول على الهدف المنشود باقامة دولة فلسطينية تُنهي عذاب وتمزُّق ما مَرَّ مِن أحلك السنين بقيادة أي زعيم مختار من الشعب مخلص أمين.

الامارات ارتكبت جريمتها النكراء بتطبيع علاقاتها مع اسرائيل بشكل مذل غير مسبوق لتكسب مَن يحميها من جرائم أفظع اقترفتها علانية في حق اليمنيين ، وسراً بمساعدة نظام بشار الأسد على إفراغ سوريا من أهلها واستبدالهم ببضع روسيين ، وما تنثره من سموم هالكة وسط مجتمع السودانيين ، وما تدفع به اللواء المتقاعد ليقتل بمالها وسلاحها الليبيين ، وما سلطته لتعطيل مسيرة ثورة التونسيين ، وما تسللت به لتخريب وحدة الجزائريين ، القائمة طويلة ما يكاد يُدَوَّنُ فيها ويل حتى يتبعه أمر مشين ، دويلة بهذه الشِّنْشِنَة شعبها يمثل 10 في المائة ممن هم داخلها بحجة أو أخرى مقيمين ، لا تستحق أكثر مما سيحصل لها حالما تستقر عزيمة الشعوب العربية على قاطرة الكفاح المقدس المبين ، العروبة غالية لا تقبل الاندثار بما يُخَطَّط لها مِن شأن مهين ، اسرائيل اختارت النهج الخاطئ فخسرت منذ اللحظة ما ربحته اعتماداً على خيانة زمرة من الخائنين ، علماً أن الخائن لوطنه مرة قد يخونها بين الحين والحين ، خدمة للدافع أزيد وما أكثرهم لتكسير جبروتها وجورها منتظرين .

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي في سيدني-استراليا

aladalamm@yahoo.fr