جزائريون غاضبون من مساعدات بلادهم لجبهة البوليساريو

جزائريون غاضبون من مساعدات بلادهم لجبهة البوليساريو

الثلاثاء 17 نونبر 2020

 

تزامنا مع التوتر الذي يشهده معبر “الكركرات” الحدودي مع موريتانيا بالصحراء المغربية، أرسلت الجزائر، الأحد، 60 طنا من المساعدات الغذائية والطبية إلى مليشيات البوليساريو الذين تأويهم.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الجزائرية، أنه “تم اليوم شحن 60 طنا من مختلف المواد الغذائية والمعدات الطبية على متن طائرتين عسكريتين تابعة للقوات الجوية الجزائرية (..) ونقلها لفائدة “الشعب الصحرواي”.

وخلف تصرف النظام الجزائري غضبا شعبيا ظهرت علاماته على وسائل التواصل الإجتماعي، وكتب ناشط معلقا على صور المساعدات في إحدى أكبر الصفحات الفيسبوكية في الجزائر: وماذا عن مساعدة الشعب الجيجيلي الذي فعلت كورونا بهاته الولاية فعلتها ولم تجد التفاتة من المسؤولين كما فعلوا مع البليدة والعاصمة وسطيف..أهل الدار أولى بالمساعدات”.

وكتب آخر فلوسنا يديهم البراني الجزائر بنفسها تحتاج مساعدات.

وأضاف ناشط أخر: “عاونو خواتكم لي راهم في الجزائر تبينو في رواحكم راهم يطلبو مساكن وعايشين في مزرية وقهر وشر وشباب بلا خدمة”.

وتأتي هذه الخطوة التي أقدم عليها النظام الجزائري لتؤكد للعالم أجمع مسؤولية الجزائر وتورطها في النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.