الدولة المغربية: الاستعدادات على قدم وساق لانطلاق عملية التلقيح

الدولة المغربية: الاستعدادات على قدم وساق لانطلاق عملية التلقيح

السبت 9 يناير 2021

جندت الدولة المغربية جيشا من آلاف الأفراد من مختلف القطاعات للإشراف على عملية التلقيح الجماعي للمغاربة للخروج من جائحة كورونا والعودة إلى الحياة الطبيعية في أقرب أجل، سيشرفون على تلقيح أزيد من 24 مليون مواطن ومواطنة.

وقال وزير الصحة خالد ايت الطالب أن كل الاستعدادات جارية على قدم وساق من أجل إطلاق حملة التلقيح ضد وباء كوفيد-19،

ثم أضاف الوزير في كلمة تليت نيابة عنه خلال ندوة نظمت عبر المناظرة المرئية حول موضوع “معبؤون جميعا من أجل إنجاح الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19″، نظمتها الجمعية المغربية للعلوم الطبية والفيدرالية الوطنية للصحة بشراكة مع عدد من التنظيمات المهنية والمدنية أن “كل الاستعدادات جارية من أجل إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح التي تعد الحل الوحيد للخروج من الأزمة الصحية وتبعاتها”.

وذكر بأنه تم تخصيص أكثر من 3 آلاف نقطة تلقيح، مشيرا إلى دور المستشفيات الجامعية في هذا الإطار التي ستعمل على تلقيح المهنيين العاملين بها، كما هو الحال بالنسبة للمستشفى الجامعي ابن رشد الذي يتوفر على 6 آلاف مهني ومهنية للصحة، فضلا عن الوحدات المتنقلة التي ستنخرط بدورها في إنجاح هذا الورش الوطني.

وسجل الوزير أن “بلادنا تمضي بمسؤولية كاملة وبتأن وحكمة وراء التوجيهات الملكية السديدة لمواجهة هذه الجائحة الوبائية، ما قبل ظهورها وبعد تسجيل أول حالة واليوم كذلك”، مشددا على أن الحصول على التلقيح لا يعني بأي شكل من الأشكال التخلي عن التدابير الوقائية، التي يجب التقي د بها بشكل أكبر إلى حين استيفاء الفترة الزمنية الخاصة بالعملية كاملة بمرحلتيها والوصول إلى المناعة الجماعية المرغوب فيها وتكوين المضادات التي تسمح بعودة الحياة إلى طبيعتها.

عدد الساكنة المستهدفة يقدر بـ24 مليون و245 ألفا و651، سيتوجهون إلى 3047 نقطة تلقيح إلى جانب 10 آلاف و17 نقطة متنقلة، يشرف عليها 6375 فريقا.

وتمت تمت تعبئة 3471 طبيبا و9904 ممرضا، إضافة إلى متدخلين آخرين من قطاع الصحة يبلغ عددهم 4032 و7249 من خارجه، ليصل مجموع الموارد البشرية المجندة للمساهمة في إنجاح الحملة 24701 شخصيا.