تشكيك “بعدم جزائرية بعض مناطق الصحراء” يحدث التوتر مع فرنسا

تشكيك “بعدم جزائرية بعض مناطق الصحراء” يحدث التوتر مع فرنسا

الأحد 24 يناير 2021

يتصاعد “التوتر” بين الجزائر وفرنسا بشكل “متسارع” في الآونة الأخيرة، ما يكشف عن معركة مصالح قد تتطور إلى أزمة بين البلدين، على الرغم من استبعاد العارفين حدوثها لاعتبارات عدة، أبرزها التاريخ المشترك المتشابك، غير أنها قد تتسبب في بعض “الفقاعات” العابرة.

ويعود سبب الوتر الى مقال نشرته مجلة “لوبوان” الفرنسية اعتبره الجزائريون مستفزاً، اعتبرت فيه محافظة تندوف منطقة تقع تحت سيطرة جبهة “البوليساريو” ، في تشكيك بعدم جزائرية المنطقة، الأمر الذي دفع سفير الجزائر بباريس عنتر داود، إلى عدم التأخر في الرد حيث وجه توضيحا الى مدير النشر، إتيان جورنال،معبرا عن استغرابه لفحوى المقال، وقال: “استغربت كثيراً ما ورد في المقال الذي نشرته النسخة الرقمية لصحيفتكم “لوبوان أفريك” مع وكالة الأنباء الفرنسية، بتاريخ 19 يناير 2021، تحت عنوان “مناورات جزائرية في الصحراء بالقرب من الحدود مع المغرب”، والذي يستند إلى برقية لوكالة الأنباء الفرنسية، تقدم فيه محافظة تندوف كإقليم خاضع لسيطرة جبهة “البوليساريو”، معتبراً ذلك “انزلاقاً خطيراً” يستدعي التصحيح.

ويبدو أن الجزائر بدأت تحس بضعف استراتيجيتها للتشويش على المغرب خاصة وأن اعتراف الولايات الامريكية بسيادة المغرب على الصحراء بعثر كل اوراقها ولم تجد الا تلك المناورة العسكرية البائسة لازعاج المغرب بالرغم من أن الجزائر تعيش الازمة و تصرف ميزانية خيالية على كيان وهمي لم يبق له من الوجود الا مسألة وقت ما دام أن الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء سيجعل العديد من الدول تعيد سياساتها تجاه الجزائر..المغرب انتصر ديبلوماسيا وميدانيا و يسعى حاليا الى تحويل الصحراء الى منصة تنموية نحو الجنوب.