زايو: صراع الاحزاب والتخطيط للانتخابات القادمة

زايو: صراع الاحزاب والتخطيط للانتخابات القادمة
سالم شاكر
الأحد 24 يناير 2021

زايو المدينة الصغيرة ذات ال35 الف نسمة تعيش على ايقاعات التحضير للاستحقاقات الانتخابية القادمة.. وبالرغم من الهدوء التام الذي تعيشه المدينة الا أن مايدور في الكواليس يدعو الى الدهشة من حيث حجم الاهتمام بالتمركز داخل دهاليز البلدية والحصول على مقعد ضمنها.. نعم هناك صراع خفي بين الاحزاب وهناك عملية كبيرة لاستقطاب النخب كما أن عملية الترحال الحزبي بدأت تظهر على الساحة وتثير العديد من التساؤلات..
المواطن العادي منشغل في تأمين قوت يومه و ليست لديه اية برامج تنمويةسوى تلك التي تهمه كمواطن لديه الحق في العيش في ظروف جيدة ..ولا تهمه الاحزاب وبرامجها ولا ما يفعله سماسرة الانتخابات. ولا يريد أن يستمع الى الخطابات و الوعود..بل يريد فقط أن يعيش مواطنا حرا ومحترما..
زايو حاليا في حيرة من أمرها..افاق مسدودة.. شباب يفكر في الهجرة.. تجارة راكدة..امال مفقودة.. انتظارات كثيرة..فهل مصير المدينة بين يدي الاحزاب فقط؟ هل التواجد بالبلدية سيخرج المدينة من ركودها؟ هل الاحزاب تملك مفاتيح التنمية؟ تساؤلات يطرحها المواطنون بالمدينة..
الكل ينتظر ما سيسفر عنه هذا التنافس الخفي حول المناصب..وكيف سيتم تدبير المرحلة القادمة .. وهل سيكون المواطن شريكا فعالا في الانتخابات القادمة؟ وهل ستكون هناك وجوه جديدة قادرة على تسيير شؤون المدينة وفق منظور تنموي مبني على العقلانية والتشاركية.
لن يجد المواطن جوابا عن تساؤلاته الا اذا شارك بكثافة في الانتخابات القادمة وفرض سلطته على المنتخبين. أما اذا تقاعس واعتبر الانتخابات مجرد لعبة فان مصيره سيبقى مجهولا.