مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني شرعت في تنزيل البرنامج السنوي للمخيمات الصيفية لفائدة أطفال موظفي ومتقاعدي الأمن الوطني تحت شعار “مخيمات الأمن الوطني تربية وترفيه”

مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني شرعت في تنزيل البرنامج السنوي للمخيمات الصيفية لفائدة أطفال موظفي ومتقاعدي الأمن الوطني تحت شعار “مخيمات الأمن الوطني تربية وترفيه”
خولاني عبد القادر / تطوان
الجمعة 24 يونيو 2022

شرعت مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني في تنزيل البرنامج السنوي للمخيمات الصيفية لفائدة أطفال موظفي ومتقاعدي الأمن الوطني، تحت شعار “مخيمات الأمن الوطني.. تربية وترفيه”، والتي ستمتد خلال الفترة الممتدة ما بين 17 يوليوز وفاتح شتنبر 2022، بمجموعة من مراكز الاصطياف التي تم تجهيزها بمدن أكادير وبوزنيقة وإفران وتطوان.

وعلى غرار النسخ الأخيرة، تم هذه السنة اعتماد منتجعات سياحية ومراكز اصطياف لاستقبال المستفيدين من هذا البرنامج الاجتماعي السنوي، مجهزة وفق أحدث المعايير المعتمدة على الصعيد الوطني فيما يخص بنيات الاستقبال والإيواء والتغذية وتنظيم الأنشطة الترفيهية، وذلك لتكون قادرة على استقبال 3732 مستفيدة ومستفيدا من أبناء أسرة الأمن الوطني، سيتم تقسيمهم على أربعة مراحل تمتد كل واحدة منها لمدة 10 أيام.

وفي هذا السياق، فقد حرصت المصالح الصحية التابعة للأمن الوطني على مواكبة هذا البرنامج من خلال توفير كافة الإمكانيات والطواقم الطبية ووسائل الوقاية الكفيلة بالحفاظ على الأمن الصحي للمستفيدين والعاملين بهذه المخيمات، فيما عملت المصالح المركزية والجهوية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني من جهتها، كل حسب اختصاصه، على توفير كافة المعدات اللوجستيكية والموارد البشرية والأطر المختصة من أجل تدعيم ومواكبة حسن تنظيم هذا النشاط السنوي، وذلك إعمالا لتعليمات المدير العام للأمن الوطني بشأن ضرورة الاهتمام بالجانب الاجتماعي لرجال ونساء الشرطة.

ويأتي هذا البرنامج السنوي في إطار تنزيل إستراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني المتعلقة بالرفع من جودة الخدمات ذات البعد الاجتماعي المقدمة لموظفي ومتقاعدي الشرطة وأفراد أسرهم، بحيث يواكب تنظيم المخيمات الصيفية في نسختها لهذه السنة تطبيق مجموعة من الإجراءات التي تهدف إلى توسيع قاعدة المستفيدين وتعميمها على جميع الفئات العمرية من جهة، وكذا تحسين ظروف الإيواء والإقامة والتنقل من جهة ثانية.