شبح الجفاف يصل الى بيوتنا

شبح الجفاف يصل الى بيوتنا
سالم شاكر
الأحد 7 غشت 2022

شبح الجفاف يهدد الجميع..الفلاحة توقفت ..الأشجار تندثر.. و الان صنابير منازلنا تعطلت.. هكذا سيكون على الجميع التعايش مع الجفاف و شح المياه لسنوات أخرى ..حتى و ان تساقطت الأمطار بشكل طبيعي …الا أن الخطر سيبقى قائما اذا لم تتم اعادة صياغة ملف الماء بطريقة عقلانية… ما يعانيه المواطنون ليس الا نتيجة تلك البرامج الرنانة من مخطط اخضر و مخطط ازرق التي حكم عليها بالفشل…ان السياسة المائية الحالية تطغى عليها حسابات جديدة تحددها القوى المتسلطة على سوق الاستثمار و المال..و سيبقى الفلاح الصغير يعاني و هو يشاهد منتجات فلاحية تغزو الأسواق الداخلية والعالمية و بضاعته لا نصيب له فيها من هذه الأسواق ..بل اصبح الان عاجزا حتى على الانتاج..و لعلها النهاية..
ازمة الماء وصلت الى بيوتنا..و اصبح الناس يبحثون عن البدائل.. منهم من يقضي كل النهار في البحث عن منابع المياه الحية للتزود بالماء الشروب.. و منهم من بدأ في وضع مضخات مائية لتخزين الماء في الصهاريج ..و تحول الصيف الى جحيم ..
السؤال المطروح: هل ستكون هناك ردة فعل من طرف المنتخبين بجماعتنا للتفكير في حلول مستقبلية لأزمة الماء؟ هل لديهم القدرة و الشجاعة للتفكير في وضع استراتيجية حقيقية لضمان الأمن المائي للمواطنين؟
هل لدينا نخب قادرة على مواجهة هذه الظرفية و ايجاد حلول ناجعة لاشكالية الماء؟
و هل سيساهم المواطنون في مواجهة الأزمة و المشاركة الفعلية لبلورة تصورات حقيقية لتجاوز هذه الظرفية ؟
مواجهة المشكل ليس مجرد اعلان حول انقطاع الماء بل هو أعمق من ذلك..اذ اصبحنا اليوم مضطرين الى توجيه كل اهتماماتنا الى الماء و كيفية المحافظة عليه طيلة السنة دون انقطاع..
قد يكون المشكل يتجاوز قدرات الجماعة و المواطنين لكن هناك دائما ارادة و عزيمة قويتين لمواجهة اية ظاهرة جديدة..