جمعيات إسلامية بإسبانيا تطالب السلطات بتخفيف حظر التجوال خلال رمضان لتأدية صلاة التراويح

جمعيات إسلامية بإسبانيا تطالب السلطات بتخفيف حظر التجوال خلال رمضان لتأدية صلاة التراويح

الأربعاء 14 أبريل 2021

بمناسبة اقتراب شهر رمضان، الذي سيبدأ في إسبانيا في 13 أبريل الجاري، أصدر الاتحاد الإسباني للكيانات الدينية الإسلامية بيانا، حصل موقع “إسبانيا بالعربي” على نسخة منه، يتطرق للتعليمات التي يجب على المسلمين الالتزام بها خلال هذا الشهر، واحتمال عدم توافق طقوس الشهر الفضيل مع القيود الحالية الموضوعة بسبب الوضع الصحي الحالي في البلاد.

وحثت المؤسسة الإدارات الإقليمية والمحلية وكذلك السلطة العامة ذات الصلة على “الاتفاق وتنسيق عمليات الفتح والإغلاق الاستثنائية خلال شهر رمضان المبارك” لدور العبادة للجالية المسلمة في إسبانيا.

تزامن أوقات التروايح مع حظر التجوال

جاء هذا الطلب بسبب احتمال تزامن صلاة التراويح، التي يجب على المسلمين أداءها خلال شهر رمضان، والتي “تتزامن مع فترة حظر التجول في بعض الأماكن في إسبانيا”.بالإضافة إلى ذلك، حثت المنظمة السلطات الإسبانية على تسهيل ولوج الجالية المسلمة إلى أماكن العبادة “مع احترام الإجراءات الأمنية الموصى بها والبروتوكول الصحي المعمول به، يمكن للمساجد أيضا أن تؤدي وظيفتها، دون الإخلال بالنظام العام أو الصالح العام”.

وذكرت المنظمة أن المسلمين “ملزمون، إذا لم يكن هناك ما يمنع ذلك، بالذهاب لممارسة واجباتهم الدينية خمس مرات في اليوم “في أوقات محددة للغاية، لا يمكن تقديمها أو تأخيرها”.

وأشار الاتحاد إلى أن ممارسة الحرية الدينية وحرية العبادة حق أساسي يكفله الدستور الإسباني والمؤسسات الأوروبية ومؤسسات الأمم المتحدة الأخرى، التي تتمتع بأعلى مستوى من الحماية.

 

 

في هذا الصدد، طلبت المنظمات الإسلامية من الإدارات “وضع جميع الوسائل المساعدة اللازمة حتى تتمكن الجالية المسلمة من قضاء هذا الشهر في أفضل الظروف”، بينما طلبت “التفاهم والتعاون والشعور بالمسؤولة، خاصة في هذه اللحظات الصعبة للجميع “.

وأراد المسؤولون عن هذه الجمعيات تذكير كل المسلمين والمسؤولين عن المساجد بـ “اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة” وتطبيق “جميع التوصيات الصحية الموصى بها”، عند دخول مغادرة المصلين لدور العبادة، أو أثناء الصلاة داخل المساجد”.

المصدر: وكالة الأنباء الإسبانية.