“وأخرُجُ كنافذة”

“وأخرُجُ  كنافذة”
بقلم الاستاذة : زهرة الطاهري
السبت 19 يونيو 2021

“وأخرُجُ كنافذة”
تلك الغرفة الضيقة
المهترئة
التي كنت ألبسها
في أسوء ظروف حياتي
حيث كان بيني وبين الموت شبر
و بيني وبين المجاعة عظمي
وبيني وبين الحياة قهر
حيث كان بين العالم وبيني دمي
وبيني وبين معدتي حبر
تلك الغرفة التي كانت تفسد كل شئ
كالحظ
والناس في حياتي
كانت مرآة لي وللآخرين في نفس الوقت
كانت لوحة موت
تلك الغرفة التي كنت فيها
أسد نفسي كباب
وأخرج كنافذة
تلك الغرفة
التي كنت اتكئ فيها على عذابي
وانام فيها فوق جسدي
وأدخلها كهارب من وحش
إلى حريق
لازلت أدخلها في كل وقت
لأنها محتجزة داخلي
تلك الغرفة التي تشرب معي القهوة
كل صباح
على حطام القلب
وتحتفظ لي بشئ من القسوة
مقابل الحب
تلك الغرفة التي مازلت ألتقي بها
كما التقيتك في ذاك اليوم
الذي لم يكن يوم حظي
ولم يكن لي يوما يوم حظي
ولو من باب الكذب