“صدقتُ اللعبة “

“صدقتُ  اللعبة  “
بقلم : زهرة الطاهري
الأحد 27 يونيو 2021

اشتقتُ إلى أن تحكي لي
عن أول حبل ربطته في عنق الزهرة
وإن أحكي لك عن أول دمعة بللت التربة
اشتقت إلى أن نَتلامس
إلى أن نَتبادل صدرك وعطري
إلى أن تمتزج ملوحة بحرك
بثغري
اشتقتُ إلى أن نتهامس
والليل يعصرنا إلى كأس جمر
اشتقت إلى أن أعيش في ليلة واحدة
كل عمري
اشتقتُ إلى أن تأكلني
قبل كل وجبة
وتقبل كرز شفتي
حبة حبة
اشتقتُ إلى أن نذوب
ونختفي حبا
إلى آخرك وآخري
اشتقتُ إلى أن أصلي فيك
وتتعبد في خصري
دون توبة
اشتقتُ إلى أيٍ منك
في هذا الطابق الأول
من جحيم الرغبة
اشتقتُ إلى أن تحكي
قصة أوشامك
وإلى أن أريك إحدى وجوهي المشوهة
من كثرة تعذيبي
بالتجاهل والخذلان
اشتقتُ إلى أن أحبك
ولو على بويضات
هذه الغربة
فقل لي أنك تشتاق إليَ بضعف المسافات
قلها ولو كذبة
قل اشتقتُ إلى أن أتحدث في شفتكِ
فأنا كم صدقتُ هذه اللعبة