ظلم و معاناة مجحفة و مستمرة لحارسات و حراس الأمن الخاص حارسة تتعرض لحادثة شغل بطنجة و الشركة تتنكر لها … و الجمعية الوطنية لحارسات و حراس الأمن الخاص تدخل على الخط ..

ظلم و معاناة مجحفة و مستمرة لحارسات و حراس الأمن الخاص حارسة تتعرض لحادثة شغل بطنجة و الشركة تتنكر لها …  و الجمعية الوطنية لحارسات و حراس الأمن الخاص تدخل على الخط ..
خولاني عبد القادر / طنجة
الثلاثاء 17 ماي 2022

تعرضت حارسة خاصة تعمل بفندق Hilton Howara Tangier ، لحادثة شغل خطيرة سببت لها كسر برجلها اليسرى، بعد أن كانت تعمل لدى شركة الحراسة ” G4S” ، ويرجع سيناريو الفاجعة إلى يوم الأربعاء 18 من رمضان الكريم ، أنه بعد وقوع الحادثة تم الإتصال مباشرة بممثل الشركة لتخبره بالأمر، فطلب منها هذا الأخير إكمال ساعات العمل ومن تم التوجه الى المستشفى وذلك دون مراعاة لسلامة صحتها و وضعيتها التي كانت تتطلب التدخل من الشركة لمعاينة الحادثة و القيام بالواجب المهني و الأخلاقي …!!

و قد جاء على لسان والدتها أثناء اتصال هاتفي أجرته معها رئيسة الجمعية الوطنية لحارسات وحراس الأمن الخاص بالمغرب ، للوقوف عن أسباب الحادثة و دوافع الاعتقال ،وهي تروي بمرارة و حصرة ما وقع لابنتها سهام ، هذه الأخيرة التي كانت قد اتصلت بأمها وطلبت منها الالتحاق بها إلى مقر عملها بعد عجزها تماما عن التنقل إلى مستشفى محمد الخامس بطنجة لتلقى العلاجات اللازمة الناتجة عن إصابتها البليغة على مستوى ساقها .. وتضيف والدتها و هي تتألم بقلب جريح ، أن ابنتها بقيت في قاعة الانتظار بالمستشفى لساعات طويلة من أجل الحصول على الشهادة الطبية كي تدلي بها للشركة ، وهي تعاني من شدة الألم و العياء الشديد بفعل اشتغالها ليلا و في شهر رمضان ، و بعد استنكارها لتصرفات حارس الأمن الخاص عن عدم احترام الوافدين على المستشفى طابور الصف…، مما أغضبه و دخلوا في مشادات كلامية ، الضجة التي جعلت الطبيب المداوم يتدخل على الخط ، و امتناعه عن تسليمها الشهادة الطبية التي تثبت العجز الصحي هذا حسب تصريح أم الضحية… ، الفعل الذي أدى إلى وقوع مشادات كلامية بينهم، ليعمل الطبيب على استدعاء الشرطة لفظ النزاع القائم ، انتهى بكتابة محضر ، اعتقلت على إثره سهام و تم الحكم عليها بشهرين سجنا نافذة …

و تحكي والدة سهام بحصرة و ألم شديدين مؤكدة في روايتها أن ابنتها تعرضت لظلم شديد ولم يتم إنصافها ، وحاليا تعاني داخل السجن ظلما وعدوانا و برجل مكسورة وقلب منهار ، كما تستغرب تصرف الشركة بعدم التدخل لرفع الظلم عليها ، إضافة إلى الامتناع عن تسليم الأجرة الشهرية لسهام مع مطالبة الحارسة سهام بجلب البدلة وتقديم استقالتها من العمل .

ولتحقيق العدالة ناشدت الجمعية الوطنية لحارسات وحراس الأمن الخاص بالمغرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي “الفاسبوك” المدير العام للأمن الوطني من أجل إعادة فتح تحقيق في اعتقال حارسة الأمن الخاص العشرينية سهام هي المعيلة الوحيدة لأسرتها ، التي تعاني في صمت رهيب ، وللجمعية كامل الثقة في شخص السيد عبد اللطيف الحموشي كمسؤول وطني غيور على الوطن و المواطنين ، ومتتبع للشأن العام و منصف وناصر للمظلومين .

فعلا يعجز اللسان عن شرح تفاصيل هذه المأساة المؤلمة التي تعرضت لها هذه الشابة العشرينية ، والضحية سهام ليست الأولى و لا الأخيرة التي هي ضحية لتعسفات الشركات الخاصة ، بل هي و غيرها ضحايا قوانين مجحفة و مجتمع برمته، و تبقى بذلك الحقيقة ضائعة و مغيبة تماما في ظل تواجد الضحية داخل سراديب و ظلمات السجن بطنجة ..